كيفية إثبات الدعوى الكيدية أمام المحاكم السعودية

كيفية إثبات الدعوى الكيدية

كيفية إثبات الدعوى الكيدية من الموضوعات الهامة؛ إذ تُعد الدعوى الكيدية من الأمور التي قد يلجأ إليها البعض بقصد الإضرار بالآخرين دون وجه حق؛ مما يسبب لهم الضرر النفسي والمادي. لذلك، من المهم معرفة كيفية إثبات كيدية الدعوى للتمكن من رد الاعتبار والحصول على التعويض المناسب الجابر للضرر الذي يصيبك.

وانطلاقًا من بالغ الأهمية لهذا الموضوع؛ فيسعدنا نحن مكتب المختار للمحاماة أن نشارككم هذا المقال الذي أجبنا فيه عن السؤال المطروح.

ما هي الدعوى الكيدية؟

قبل أن نتناول مسألة إثبات الدعوى الكيدية من المهم أن نعرض ماهية هذه الدعوى أصلًا، وحقيقة الأمر أنها أي دعوى قضائية يرفعها شخص ضد شخص آخر بقصد الإضرار به دون وجود أي أساس نظامي أو شرعي أو واقعي،

فيكون رفع الدعوى لغرض الإضرار والكيد والنيل فقط لا غير من المدعى عليه.

شروط إثبات الدعوى الكيدية

حتى يمكن إثبات الدعوى الكيدية، فيتعين تقديم الأدلة على ما يلي:

  • سوء النية: فيجب على المدعى عليه أن يثبت أن المدعي في الدعوى الكيدية قد رفعها بسوء نية صارخ، وبقصد الإضرار به.
  • عدم وجود أساس قانوني أو واقعي: يجب أن يثبت أن الدعوى لا تستند إلى أي أساس نظامي أو واقعي أو شرعي.
  • إلحاق الضرر: يجب على المدعى عليه أن يثبت أنه قد لحق به ضرر مادي أو معنوي جراء الدعوى الكيدية التي تم رفعها ضده.

وسائل إثبات الدعوى الكيدية

تتعدد وسائل الإثبات عمومًا، وجميعها قد تم النص عليها في نظام الإثبات السعودي، ويمكننا أن نلخص أهم وسائل الإثبات في الدعوى الكيدية فيما يلي:

  • شهادة الشهود: يمكن الاستشهاد بشهادة الشهود الذين لديهم علم بظروف الدعوى وهدف المدعي من رفعها.
  • المستندات المكتوبة: يمكن تقديم المستندات التي تثبت عدم صحة ادعاءات المدعي، مثل التقارير الطبية أو التقارير الفنية.
  • تقرير الخبراء: يمكن الاستعانة بتقرير الخبراء في بعض الحالات، مثل قضايا التشهير أو النصب.

وتجدر الإشارة إلى أن المدعي في الدعوى الكيدية هو الذي عليه إثبات دعواه ابتداءً، وبالتالي؛ إذا لم يكن قد تقدم بأي دليل أو بينة تثبت دعواه فهذا في حد ذاته دليل قوي يمكن الاستناد إليه لإثبات أن الدعوى كيدية.

الإجراءات المتبعة في حال إثبات الدعوى الكيدية

إذا تمكن المدعى عليه من إثبات كيدية الدعوى المقامة ضده، فإنه يترتب على ذلك ما يلي:

  • الحكم ببراءة المدعى عليه: في حال إثبات كيدية الدعوى، يتم الحكم ببراءة المدعى عليه من جميع التهم الموجهة إليه، أو يتم الحكم برفض الدعوى المقامة ضده إذا كانت دعوى حقوقية غير جزائية.
  • الحصول على التعويض: يحق للمدعى عليه التقدم بدعوى جديدة ليطالب بالتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به جراء الدعوى الكيدية، ويخضع تقدير التعويض للقاضي ناظر الدعوى.
  • مقاضاة المدعي: يحق للمدعى عليه مقاضاة المدعي بتهمة سوء النية والكيدية، ويطالب بتعزيره [أي سجنه].

وأخيرًا في حال كنت ترغب في توكيل محامٍ ليتولى بالنيابة عنك كافة إجراءات الدعوى من المرافعة والمدافعة؛ فيسعدنا تواصلك معنا في مكتب المختار للمحاماة، وسنقوم باللازم.

[maxbutton id=”1″]

(3) نصائح لتجنب التعرض للدعاوى الكيدية

في ختام المقال نشارككم بعض النصائح التي يتعين اتباعها لتجنب الوقوع في أي دعاوى كيدية، وهذه النصائح هي:

  1. توثيق جميع المعاملات: من المهم توثيق جميع المعاملات والعقود لتسهيل إثبات الحقوق في حال التعرض لأي دعوى.
  2. التعامل مع الأشخاص الموثوق بهم: يجب الحرص على التعامل مع الأشخاص الموثوق بهم لتجنب التعرض للابتزاز أو النصب.
  3. استشارة المحامي: من المهم استشارة المحامي في حال التعرض لأي دعوى قضائية، لتقديم المشورة القانونية اللازمة.

وهنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا عن كيفية إثبات الدعوى الكيدية، ويسعدنا تلقي استفساراتكم واستشاراتكم في مكتب المختار للمحاماة.

موضوعات قد تهمك:

Leave A Comment